الأسرة وصحة المجتمع
معلومات وأخبار تهم الأسرة وصحة أفرادها وتعالج قضايا المجتمع والأمة
آلام الثديين

تصيب آلام الثديين كثيراً من النساء من وقت لآخر، وهناك أسباب عديدة للإحساس بهذه الآلام، منها:

 

أولاً: آلام الثديين المرتبطة بالدورة الشهرية وما يصاحبها من تغيرات هرمونية بالجسم:

إن أهم سبب للإحساس بآلام الثديين هو التغيرات الحاصلة بسبب تأثير الهرمونات الأنثوية في النصف الثاني من الدورة الشهرية، وهذه الآلام تصيب أكثر السيدات ولا تحمل لهن أي خطورة.
وتختلف تأثيرات الهرمونات الأنثوية كهرمون الأستروجين والبروجيسترون والبرولاكتين على خلايا الصدر خلال فترات مختلفة من الدورة . ويبدأ عادة الألم المرتبط بهذا النوع من آلام الثديين من يوم التبويض ويزداد إلى أن تبدأ الدورة، ومن بعدها يبدأ بالزوال، في الأغلب يكون الألم بكلا الثديين وربما كان بواحد اكثر من الثاني، وعلى الأغلب يكون مكان الألم في المنطقة العلوية للطرف الخارجي للثدي يعني من الحلمة وباتجاه الكتف تقريبا وبعض الأحيان ينتشر الألم ليصل إلى جزء من الذراع. وتصف السيدة الألم بأنه موجع ولا يحتمل اللمس وبشدات لا تحتمل، وتصفه بعض السيدات كأن الثدي ممتلئ بالحليب.  وجدير بالذكر أن الألم الذي بكلا الثديين ليس له علاقة بسرطان الثدي .

ثانياً: آلام الثديين غير المرتبطة بالدورة الشهرية:
وليس له دخل بالدورة حيث تشتكي منه السيدة بأوقات متفاوتة أو فترات متواصلة غير مرتبطة بالدورة الشهرية وتستطيع السيدة تحديده بنقطة معينة على الثدي الموجوع وتصفه بأنه ألم حاد كأنه طعنة ومصحوب بإحساس بالحرقة وتشتكي منه السيدات عادة بعد الثلاثين من العمر ويكون بجهة واحدة فقط . من أسباب هذا النوع تكيسات الثدي والتليف أو التهاب الثدي وكذلك خراجات الثدي. والعلاج يكون عادة باستئصال المسبب جراحيا .

ثالثاً: آلام الثدي بسبب الحمل:

ويكون ذلك بسبب تأثير الهرمونات وزيادة حجم الغدد اللبنية المصاحب للحمل.


رابعاً: آلام
مرتبطة بالجهاز الحركي (العظمي والعضلي):
نتيجة مثلا ضغط على عصب بين الفقرات الصدرية تعكس ألم على أحد أو كلا الثديين وهناك أيضا التهابات غضاريف وأربطة العضلات الموجودة تحت منطقة الثديين بالصدر تعكس آلامها على الثديين أيضا ويلاحظ الألم بالحركة أو الضغط على الضلع المصاب تحت الثدي.  والعلاج يكون بعلاج المسبب بهذا النوع.

خامساً: آلام مرتبطة بالأورام  كسرطان الثدي (عافا الله كل المسلمين):
وتحددها السيدة بجهة واحدة وبؤرة واحدة مع وجود كتلة محسوسة مع أو بدون تغير بالجلد فوقها، وهنا يلزم مراجعة الطبيب فورا.


سادساً: آلام مرتبطة بأشياء أخرى :

-  كعدم إرضاع الأم لرضيعها لفترة طويلة وهنا يلزم سحب الحليب بشافط خاص.
- التهاب أوردة الثدي واحتقانها وينفع معه التدليك والكمادات الدافئة.
- من اغرب الأشياء أو أطرفها أن ألم السن أو الخراج تحت السن ربما يعكس ألماً على الصدر ومن ثم الثديين !!
- زيادة الوزن.

- الأعمال الشاقة ورفع الأشياء الثقيلة.
- لبس حمالة للثديين غير مريحة أو بمقاس لا يناسب حجم الثديين.

- استعمال بعض العقاقير الطبية.

 
طبيعة آلام الثديين:

تختلف حدة آلام الثدي من امرأة لأخرى ومن حالة لأخرى، فتراوح الآلام بين آلام بسيطة إلى أخرى شديدة ومزعجة تؤثر على حياة المرأة وراحتها وقد تمنعها من أداء بعض المهمات مثل إرضاع الطفل، أو ممارسة الجنس مع الزوج. وأحياناً يكون التضايق والإحساس بالامتلاء وعدم الارتياح في الثديين هو كل ما تحس به السيدة.

 

** نصائح لعلاج آلام الثديين المرتبط بالدورة:

1-  اعملي سجل اكتبي فيه وقت بداية الألم وانتهائه ووصفه لمدة شهرين وذلك للتأكد من انه مرتبط بالدورة .

2-  لبس الحمالات القطنية المريحة المناسبة ويفضل عدم احتوائها على معادن لأن أغلب الدراسات تفيد أن السيدات اللواتي لا يلبسن الحمالات يشكين من آلام الثدي وكذلك السيدات اللواتي يستخدمن الحمالات المدعومة بالمعدن تكثر شكواهن من آلام الثديين!!

3- الابتعاد عن المأكولات والمشروبات المحتوية على الكافيين كالقهوة والكوكاكولا والشوكولاته وكذلك المأكولات الدسمة والدهنية.

4- الإكثار من المأكولات والمشروبات المحتوية على فيتامين B وE  ، أو استشيري طبيبك لأخذهم كحبوب .

5- التدليك اللطيف بماء الورد أو الأفضل زيته وخاصة مساء قبل النوم.



عند فشل هذه النصائح في إزالة وتخفيف الألم استشيري طبيبك في استخدام بعض الأدوية اللتي يمكن أن تساعد في مشكلتك كالحبوب المسكنة(كعقار الباراسيتامول) وحبوب منع الحمل .

 

 

نصائح عامة

 

يختلف العلاج تبعاً للأسباب المؤدية لحدوث الألم، ويراوح بين الآتي:


- الشرح للسيدة المشتكية أن آلام الثدي أمر شائع ويصيب كثيراً من السيدات، وهو في الغالب لا يحمل خطورة لهن.
- إنقاص الوزن والحفاظ عليه في المعدل الطبيعي.
- التقليل من شرب المنبهات.
- الامتناع عن التدخين.
- اتباع نظام غذائي صحي وغني بالفيتامينات الطبيعية.
- لبس حمالة للثديين مريحة وبمقاس مناسب.
- يمكن استعمال حبتين من عقار الباراسيتامول لتخفيف الألم عند الإحساس به.
- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
- تحتاج بعض السيدات لاستعمال حبوب منع الحمل لمنع الإباضة، وبالتالي تغير الهرمونات الحاصل بسببها، وهذا يقلل من الإحساس بالألم في الثديين في النصف الثاني من الدورة الشهرية.
- استعمال المضادات الحيوية المناسبة حسب النصيحة الطبية ولمدة كافية عند وجود التهاب في الثدي.
- في حالة الإحساس بالألم في الحلمة بسبب تشققها أثناء الرضاعة، يمكن استعمال كريمات مرطبة بعد كل رضاعة لحفظ الحلمة رطبة ومنع جفافها.
- حث السيدة على فحص ثدييها مرة كل شهر بعد انتهاء الدورة الشهرية لمعرفة طبيعة الثديين واكتشاف أي تغير فيهما.



أضف تعليقا

اضيف في 12 فبراير, 2007 02:38 م , من قبل souadsaleh said:

بسام العزيز ....و العزيز بسام.....
جزاك الله خيرا على هذا المقال الشيق و الذي يحتوي على معلومات و نصائح.....
تبقى مدونتك مدونة مميزة بنظري لانها متنوعة المواضيع مما يدل المامك بشى القضايا....
الله يخليك لينا يا بو قلب طيب

اضيف في 12 فبراير, 2007 09:41 م , من قبل Bassam Badri
من فلسطين said:

الأخت الغالية سعاد:

مرحباً بتشريفك لي بمدونتي الذي يدل على قلبك الطيب .. وأشكرك على ذوقك الرفيع في تعليقك الكريم على المقال ..

أخوك بسام البدري



أضف تعليقا

<<الصفحة الرئيسية
اللهم أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي .. وأن أعمل صالحاً ترضاه .. وأصلح لي في ذريتي .. وإني تبت إليك .. وإني من المسلمين ،،، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .